الأحد، 22 نوفمبر، 2015

الرئيسية حقائق و معلومات حول أوليفر ... القرد الذي يشبه الإنسان !
كنوز العرب

حقائق و معلومات حول أوليفر ... القرد الذي يشبه الإنسان !

أوليفر هو الشمبانزي الفريد من نوعه و الذي أحدث عاصفة في العالم منذ حوالي 40 عاما. سبب ذالك كان هو التشابه ، الذي لا يصدق، مع البشر...


حقائق و معلومات حول أوليفر ... القرد الذي يشبه الإنسان !
wikipedia.org
في سنة 1960 تم القبض على أوليفر في دولة الكونغو الأفريقية ليتم بعد ذالك بيعه لمدربي الحيوانات ليصل في الأخير إلى الولايات المتحدة. لتبدا حياته في هذ المكان مع الدراسات و التحاليل التي أجريت له ...

وقد لوحظ في وقت مبكر أن أوليفر كان مختلفا عن باقي حيوانات الشمبانزي . و كانت له بعض الملامح البشرية التي لا يصدقها العقل و كان رأسه الأصلع صغيرجدا بالمقارنة مع جسمه. ليس ذلك فحسب، ولكن على عكس كل قرود الشمبانزي الذين يستخدمون الذراعين والساقين للتحرك، أوليفر كان كثيرا ما يتنقل على ساقيه فقط ، تماما مثل البشر. وحتى زعم البعض أنه يعتبر أقرب إلى البشر .


حقائق و معلومات حول أوليفر ... القرد الذي يشبه الإنسان !

في عام 1976، تم بيع أوليفر إلى محام في نيويورك، الذي روج له باسم "الحلقة المفقودة" بين البشر والحيوانات الأخرى، بسبب الطريقة التي يتصرف بها هذا الكائن الغريب ...بعد وقت قصير سافر هذا المحامي بالشامبانزي إلى اليابان، ليظهر و لأول مرة على شاشة التلفاز أمام الملايين . حيث ظهر يمشي على القدمين، ويشرب القهوة !!
تم بيع أوليفر إلى مختبر أبحاث، حيث تمت دراسته من طرف العديد من العلماء ، كما كانو مهتمين جدا بسلوكه. أمضى سنوات عديدة في قفص المختبر ، و بعد الكثير من الدراسات  أوضح العلماء بأن لديه 48 عاما، وهو أمر طبيعي بالنسبة لقرود الشامبانزي ليتم دحض كل الإدعاءات السابقة .


حقائق و معلومات حول أوليفر ... القرد الذي يشبه الإنسان !

كان يعاني من إصابات متعددة في وقت لاحق من حياته، وأطلق سراحه أخيرا في عام 1998. وكان يعاني من التهاب المفاصل ، لكنه كان يزال قادر على المشي برشاقة .


حقائق و معلومات حول أوليفر ... القرد الذي يشبه الإنسان !

ونُقل أوليفر إلى ملاذ للحيوانات في ولاية تكساس، حيث توفي بعد 4 سنوات.